15 نيسان، 2011

نداء من حلب لأجل الوطن


وجه عدد من الفعاليات في مدينة حلب، نداء إلى رئيس الجمهورية عبروا فيه عن ألمهم وحزنهم للأحداث الدموية في المدن السورية كدرعا وحمص وبانياس وغيرها، وعبروا فيه عن رغبة مختلف أفراد الشعب السوري بكل أطيافه في الانتقال إلى واقع لا اضطراب فيه ولا فرقة يحافظ على الوحدة الوطنية ويعادي الانقسام الطائفي بكل أشكاله، وأكد الموقعون على ما أسموه مطالب الشعب السوري وجاء فيها:
1- تحمل الدولة مسؤولياتها كاملة في حماية الوطن والمواطنين.
2- الإسراع في رفع حالة الطوارئ وإنهاء العمل بقانونها وما يتفرع عنها من تشريعات.
3- إطلاق الحريات العامة لجميع أفراد الشعب للتعبير عن الرأي والتأكيد على حرية الإعلام وحرية النشر.
4- ضمان انتخابات حرة ونزيهة دون أي محاصصات حزبية أو جبهوية أو فئوية.
5- تعديل الدستور بما يواكب التغيرات الحاصلة في المجتمع السوري وثقافته، وتقرير التعددية السياسية وإلغاء المادة الثامنة من الدستور وما ينتج عنها.
6- تفعيل مبدأ سيادة القانون وسمو الدستور ودولة المؤسسات.
7- فصل السلطات الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية وعدم تجاوز السلطة التنفيذية على باقي السلطات.
8- إلغاء هيمنة الأجهزة الأمنية وتجاوزاتها والتأكيد على مفهوم المواطنة.
9- محاربة الفساد بأشكاله المختلفة لا سيما الفساد المالي والإداري.
10- العفو العام عن المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي وإلغاء منع السفر وعودة المبعدين السياسيين إلى وطنهم.
11- اعتبار الكفاءة والخبرة المعيار الأوحد في الوظائف والمهام تحقيقاً لمبدأ تكافئ الفرص المنصوص عليه في الدستور.


وقد وقع على النداء عدد من المثقفين والحقوقيين والصحفيين وأساتذة الجامعات والكتاب.
حلب- 12\4\2011

للانضمام الى صفحة الفيس بوك   http://www.facebook.com/home.php?sk=group_100558906697807

هناك تعليقان (2):