22 كانون الأول، 2010

لا لستُ أنا



لا لستُ أنا

من يقتاتُ الجرحَ .. و ينسى الذبحَ و الكَفنا ...

لا لستُ أنا ...

من يُصلَبُ على ظلِ امرأةٍ 

و يرى في عُهرِها وطنا...

صحيحٌ لعينيكِ كتبتُ ألفَ قصيدةِ شِعر .. 

و لشفتيكِ كتبتُ مديحاً و ذِكر ..

و لناهديكِ سجدتُ سنة

لكنني أستطيعُ النسيانَ سيدتي

دمُ الرجالِ يمشي في عروقي

و حينَ أُطعَنُ في الظَهرِ....!!

... أنسى حتى من أكونُ أنا 

العقيد - عباس - 27-3-2010

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق